من هو باسل الخير الذي كرمه الرئيس في حفل التحالف.. أحد أبناء صناع الحياة

باسل محمد علي

قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بتكريم ثلاثة من أبناء صناع الحياة الراحلين خلال المؤتمر الأول للتحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي، صباح الاثنين 9 يناير.

وكان من أوائل المكرمين اسم الشاب باسل محمد علي عبدالمولى الشهير بـ “باسل الخير” والذي رحل عن عالمنا إثر حادث أليم عام 2018، أثناء عمله التطوعي بصناع الحياة

من هو باسل عبدالمولى باسل الخير

باسل يعتبر صاحب الأثر وصانع الأمل وسفير السعادة وملك الاحتواء وجابر الخواطر، كما أطلق عليه أصدقاؤه والمحيطون به، وتسلم الجائزة عن إسمه اليوم والده.

وباسل هو شاب مصري وهب نفسه للعمل التطوعي ورحل عن عالمنا وهو في الثانية والعشرين ربيعاً، فكان مشوار حياته قصيراً للغاية إلا أنه كان في الوقت نفسه حافلاً وثرياً للغاية فكان يسعى دائماً للإصلاح ويحلم بغد أفضل لأبناء وطنه.

البداية في صناع الحياة

بدأ باسل مشواره فى العمل التطوعى وهو ابن السادسة عشر كان لا يزال طالباً فى المرحلة الثانوية حين انضم لجمعية طور حياتك التابعة لمؤسسسة صناع الحياة.

 وكانت البداية مع مشروع “العلم قوة” فى 2012، والذى استهدف محو أمية سكان العشوائيات، حيث عمل منسقا للمشروع في منطقة التبة والهجانة فالتحم بالبسطاء ولمس معاناتهم عن قرب وشاركهم أحلامهم.

التحق باسل بمشروع ألف حياة والذى استهدف توفير مصدر رزق وفرصة عمل شريف لسكان العشوائيات تعينهم على أعباء الحياة وتقيهم من الانجراف إلى الهاوية.

والد باسل وابنة المهندس محمد والدكتورة جيهان
والد باسل وابنة المهندس محمد والدكتورة جيهان

 وعلى الجانب الآخر كان شديد الحرص على القيام بأنشطة دورية أخرى مع فريقه فى هذه المناطق الأكثر احتياجاً لإدخال السعادة عليهم مثل تنظيم معارض للملابس وتوزيع وجبات ومواد غذائية وتنظيم قوافل طبية والقيام بزيارات لدور الأيتام والمسنين و غيرها من الأنشطة لزرع الأمل هنالك.

اتسع منظور العمل التطوعى بالنسبة لباسل، فلم تعد مجهوداته قاصرة على بلده بل امتدت لما سواها فانتقل إلى أفاق أرحب وسافر إلى ألمانيا فى عام 2016 لتقديم المساعدة للاجئين السوريين هناك للتغلب على الأزمات النفسية التى تعرضوا لها بسبب فراقهم لوطنهم والتخفيف من وطأة الإحساس بالاغتراب الذى تملكهم واستبد بهم حتى يستطيعوا الانخراط فى المجتمع الجديد الذى انتقلوا إليه ويواصلوا حياتهم بشكل طبيعى.

باسل الخير أحد سفراء أفريقيا

ثم كانت تجربة العمل التطوعى فى القارة الأفريقية من خلال انضمامه لبرنامج “سفراء أفريقيا 1″، فكان أحد أعضاء الفريق الذى جاب القارة السمراء من أقصاها لأقصاها براً وقاموا بأنشطة تطوعية فى ثمانى دول مع الأطفال من اللاجئين الأفارقة من ضحايا الحروب والصراعات الإقليمية والمجاعات.

تدشين حملة الكشف المبكر عن فيروس C

ثم كانت التجربة الأهم فى مشوار باسل مع العمل التطوعى، حين تبنى حملة واسعة ورائدة للكشف المبكر عن فيروس C على مستوى 14 محافظة مصرية فى مطلع  2018، وهى الفكرة التى بدأت الدولة بتطبيقها على كافة المواطنين فى مطلع 2019.

 واستطاع باسل إدارة هذه الحملة باقتدار وبنجاح منقطع النظير تحت مظلة أسر صناع الحياة فى الجامعات المصرية، حيث استطاع أن يجوب 14 محافظة.

رحيل مفاجئ

 وقام بتكوين فرق متطوعين من طلاب الجامعة، والتنسيق مع شركة طبية متخصصة لتدريبهم، و نجحوا فى إجراء ما يزيد عن 200 ألف فحص فى فترة زمنية وجيزة، فضلاً عن نشر الوعى الصحى فى هذه المحافظات عن طبيعة هذا المرض وأسبابه وطرق الوقاية منه.

ثم كان الرحيل المفاجئ فى 18 أبريل 2018 إثر حادث أليم تعرض له أثناء سفره لمحافظة قنا ضمن فعاليات هذه الحملة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*