لمواجهة كورونا.. توفير وحدة جهاز تنفس صناعي لإحدى مستشفيات ميت خلف المنوفية

كورونا

خلال شهر يناير الماضي وفرت مؤسسة صناع الحياة مصر وحدة جهاز تنفس صناعي “Servomaquet1” لقسم العناية المركزة في مستشفي جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري بقرية ميت خلف في محافظة المنوفية، وذلك بالتعاون مع إدارة وصيادلة المستشفي.

هذا الجهاز يلعب -الآن- دورًا مهمًا في مستشفى جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري بقرية ميت خلف لإنقاذ حياة المصابين بفيروس كورونا ممن يعانون مشاكل في التنفس؛ إذ أعلن اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون المحافظ، تخصيص المستشفي التي تضم 70 سريرًا، لعزل الحالات المشتبه في إصابتهم بالفيروس.

“شخص بين كل ستة مصابين بفيروس كورونا يعانون صعوبات في التنفس”.. حسب منظمة الصحة العالمية.

حالات نقص الأوكسجين أو الاختناق تستوجب وضع المريض على أجهزة التنفس الصناعية وهي من الأجهزة الطبية الداعمة للحياة وتوجد في معظم وحدات العناية المركزة؛ حيث تقوم بشكل مبسط على القيام بدور الرئتين والجهاز التنفسي، ويتم دفع مزيج من الهواء أو الأوكسجين النقي إلي القصبة الهوائية، كما أن جهاز “Servomaquet1” يقدم مستوى عاليًا من الأداء السريري لجميع المرضى، وتقليل المضاعفات وزيادة راحة المريض، ويُظهر ما يريده المريض تحديدًا، ما يساعد الأطباء على توفير الرعاية الفعالة، ويساعد على فصلهم من على الجهاز مبكرًا.

تفشي فيروس كورونا القاتل ووصول عدد المصابين إلى ( 1,268,851) حالة حول العالم، يوجب علينا جميعًا التكاتف حول هدف واحد وهو إيجاد علاج لإنقاذ الإنسانية.

وتواجه مستشفيات العالم كله أزمة كبيرة في توفير أجهزة التنفس الصناعي للمصابين، وأطلقت الدول مبادرات عديدة تحث على إنتاج هذه الأجهزة -مصر بين هذه الدول- وأسقطت شركة ميدوترونيك العالمية، حقوق الملكية الفكرية عن تصميماتها لأجهزة التنفس الصناعي وأتاحتها للشركات لتصنيعها في بلادها.

بالتزامن مع هذه الأزمة تواصل مؤسسة صناع الحياة دورها المجتمعي في مواجهة انتشار فيروس كورونا وتداعياته، من خلال محاور عديدة منها إطلاق حملة “الناس لبعضها” التي تدعم العمالة اليومية بتوفير دعم نقدي وسلة غذائية ورعاية طبية وخدمات أخرى للأسر المستحقة.

وتضم الحملة أيضًا جانب التوعية الصحية للمستفيدين، وتطهير الأماكن العامة، ومخاطبة المستشفيات لمعرفة احتياجاتهم العاجلة، مع الالتزام بكافة إجراءات الأمن والسلامة للمستفيدين والمتطوعين.

وخلال الجانب التوعوي من حملة “الناس لبعضها” حرصنا على تكوين فريق من 120 طبيبًا لدعم وزارة الصحة في خطتها لمواجهة الفيروس، وتقديم الدعم النفسي للمصابين وذويهم، وإطلاق حملة “اوعى الكورونا”.

أعلنت وزارة الصحة، يوم الأحد، أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الآن هو 1173 حالة من ضمنهم 247 حالة شفاء وخرجت من مستشفى العزل، و 78 حالة وفاة.

مصادر:

https://www.getinge.com/me/product-catalog/nava/

https://arabic.euronews.com/2020/03/30/what-are-ventilators-and-why-are-they-important-for-coronavirus-patients

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*