3 أسر تأثرت حياتهم بانتشار فيروس كورونا.. كيف نساعدهم؟ الناس لبعضها

الناس لبعضها

تفشي فيروس كورونا أضر أسر كثيرة؛ أجبر عوائلهم على البقاء في المنزل بعدما توقف العمل بقطاعات مختلفة، فأصبحوا بدون مصدر رزق.

لكن عليهم أن يوفروا لأسرتهم قوت اليوم والملبس، بل أن بعضهم أو أحد أفراد هذه الأسرة يحتاج إلى علاج يومي.

نستقبل يوميًا مئات الطلبات بالدعم، ومن بين هذه الحالات قصة عامل يومية، رب أسرة يعاني الجلطة وأثرها منذ 4 أعوام.

زوجته أيضًا مريضة؛ تعاني حساسية على الصدر.

تكلفة علاجهما تصل إلى 1000 جنيه شهريًا.

قبل تفشي فيروس كورونا، كان والد الطفلين يعمل مقابل 80 ج في اليوم  -5 أيام أسبوعيًا- أي يوفر لأسرته 1600 ج شهريًا.

توقف عمله وأصبح بدون مصدر رزق، وصلنا إليه ودرسنا حالته لرصد احتياجاته فوجدنا أنه بحاجة إلى 250 ج لتوفير سلة غذائية، 600 ج إعانة مالية، 800 علاج شهري. 

في حملة الناس لبعضها ندعم هذه الأسرة بكافة احتياجاتهم.. مساهمتكم تمكننا من استكمال دعم الأسرة وأسر أخرى أيضًا… تبرع

الحكاية الثانية لعائل أسرة من 4 أفراد، يسكنون في منزل إيجاره 500 ج شهريًا.

كان الأب صاحب الـ 35 عامًا يعمل على تروسيكل لكن الظروف أيضًا أجبرته على البقاء في المنزل.

قمنا بدراسة حالته فوجدنا أنه بحاجة إلى 1800 جنيه شهريًا لتوفير سلة غذائية وسداد قيمة الإيجار الشهري وتوفير حاجة المنزل.

تبرعك يدعم هذه الأسرة.. الناس لبعضها

الحكاية الثالثة لرب أسرة وظيفته كانت عامل نظافة، لكن فقد عمله أيضًا، وعليه أن يوفر قوت أسرته اليومي، علمًا بأن لديه 4 أطفال.

طفلته الصغيرة مريضة وتكلفة علاجها تصل إلى 400 جنيه شهريًا.

بعد دراسة حالته وجدنا أنه بحاجة إلى 1700 جنيه شهريًا، لتوفير الطعام والعلاج لأسرته.

المسؤولية ودورنا المجتمعي يُوجب علينا دعم هذه الأسرة وعائلها لتجاوز هذه الفترة وأزماتها.

لدعم هذه الأسرة معنا تبرع من هنا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*