“النعماني” يتحدث عن إنجازات “عيشة وهوية” ويؤكد: المتطوعون أساس كل إنجاز

النعماني -عيشة وهوية

“من عشوائية إلى عيشة وهوية“.. إن هذه الجملة القصيرة والتي تمثل شعار “مبادرة عيشة وهوية” التي أطلقها اتحاد بنوك مصر وكانت مؤسسة صناع الحياة مصر الشريك الاستراتيجي لها، تحمل بين حروفها مئات الإنجازات التي تم تحقيقها على مدار 6 أعوام؛ ولأن الشباب دائمًا هم العنصر الأول في كل مشروعاتنا؛ فهم الأمل والنماء والمستقبل، حرصنا خلال أعمال المؤسسة على مدار 18 عامًا على تأهيل المتطوعين وتدريبهم جيدًا ليكونوا قادة مستقبليين قادرين على التخطيط والتنفيذ وإحداث التغيير الإيجابي؛ وفعلنا مشاركة أهالي المناطق المستهدفة (شباب- أطفال –كبار السن) في تنفيذ المستهدفات لنعظم دورهم في تنمية مجتمعاتهم المحلية وخدمة ملايين المستفيدين.

خلال هذه الأسطر سنلقي الضوء سريًعا على مشاركة الشباب في المبادرة؛ فبسواعدهم وبدعم عدد من الجهات الشريكة من بينها اتحاد بنوك مصر ووزارة البيئة والجامعة الأمريكية؛ طورنا أكثر من مكون بالمناطق المستهدفة (مكون البيئة، مكون الشباب، مكون المرأة) وأطلقنا مئات الحملات لتوعية آلاف السكان بأهمية الحفاظ على نظافة البيئة والمشاركة في حملات التنظيف، وأنشأنا منظومة “الجمع السكني”، وأطلقنا حملات طرق الأبواب لجمع القمامة.

انطلاقة مشرفة.. عيشة وهوية عام 2014

خلال عام 2014 أعلن القطاع المصرفي تكاتفه لمواجهة ملف المناطق غير المخططة “العشوائيات” بوضع خُطة ومنهج متكامل، من خلال مبادرة “عيشة وهوية” التي جمعت بين مؤسسات المجتمع المدني كجهة تنفيذية والقطاع المصرفي كممول والذي خصص 2٪ من صافي أرباح عام؛ حيث نجح القطاع في توفير (430 مليون) جنيه بنهاية عام 2019؛ لتطوير المناطق العشوائية في مصر وتوحيد رؤية وجهود تطوير هذه المناطق تحت راية مؤسسات الدولة.

وكان الشمول والتنوع في المكونات من أهم ما يميز مبادرة عيشة وهوية؛ إذ شملت مكونات عديدة ومن بينها المكون البيئي الذي نسعى من خلاله لتحقيق عنصر الجمال على أرض الواقع؛ وحرصت المبادرة على القضاء على مئات البؤر والأماكن المتكدسة بالقمامة في حلوان في أكثر من 20 منطقة -وبخاصة منطقتي كفر العلو وعرب راشد- وتحويلها إلى مساحات خضراء، وخلقت حالة من البهجة في شوارع حلوان من خلال التشجير ورسم الجرافيتي على جدران المنازل وزراعة الأسطح.

خلال المبادرة نجحت صناع الحياة في إطلاق مئات الحملات لتوعية آلاف السكان بأهمية الحفاظ على نظافة البيئة والمشاركة في حملات التنظيف، والالتزام بطريقة موحدة للتخلص من النفايات، بهدف الحد من تراكم القمامة في الشوارع الخاصة.

منظومة الجمع السكني وطرق الأبواب

ونجحت المبادرة في إنشاء منظومة “الجمع السكني”؛ بمنطقتي كفر العلو وعرب راشد بحلوان، إضافة إلى إطلاق حملات طرق الأبواب لجمع القمامة عن طريق تشغيل التروسيكلات التي تعمل على مدار 6 أيام، بيد أهالي المنطقة خاصة الشباب باعتبارهم العنصر الأهم والأول في جميع مشروعات مؤسسة صناع الحياة؛ فهم الأمل والنماء والمستقبل، وتجلى ذلك بالطبع خلال المبادرة؛ إذ واصلت مؤسسة صناع الحياة تأكيدها على أهمية الشباب وتعظيم دورهم في تنمية مجتمعاتهم، فبدون سواعد هؤلاء الشباب المتطوعين لم نكن لنحقق كل هذه الإنجازات، فكل الإنجازات التي حققتها المؤسسة شارك بها متطوعون من أهالي المناطق المستهدفة.

ومن أجل هذا الهدف تم تدريب أبناء المؤسسة من المتطوعين وإعدادهم جيدًا ليكونوا قادة مستقبليين قادرين على التخطيط والتنفيذ وإحداث الفارق والتغيير الإيجابي.

حرصت المبادرة خلال مكون الشباب على زيادة مشاركتهم في تنمية مجتمعهم المحلي من خلال أنشطة ومبادرات وورش تدريبية ومسابقات في المناطق المستهدفة، فعلى سبيل المثال لا الحصر، شهدت المبادرة تعاونا مع الجامعة الأمريكية لتدريب عدد من الشباب من خلال مسابقة أجمل شارع وبرنامج الرياضة من أجل الحماية، وبعد فترة تدريبهم قدموا لنا 4 مبادرات تم تفعليها لتترك بصمة وأثرًا كبيرًا في حلوان.

وبالتعاون مع وزارة البيئة دربنا الشباب على التطوع وعملنا على ترسيخ مفهومه وأهميته وتأثيره على تنمية المجتمع، وتدربوا أيضًا على وسائل الحفاظ على البيئة وحمايتها، طرق زارعة الشجر ورعايته وأهميته، مهارات القيادة، أهمية الفنون، مهارات التفكير الإبداعي.

مركز عيشة وهوية “Community hub”

وعملت المبادرة على زيادة قدرة الشباب في الحصول على فرص عمل مناسبة بتنمية المهارات الريادية ومهارات البحث عن عمل، من خلال تدريبات التوظيف وريادة الأعمال وتدريبات البرمجة، وقام المشروع بإنشاء مركز مجتمعي للشباب “Community hub” في حلوان ليعمل كمنصة مجتمعية لتقديم خدمات تنموية للفئات المستهدفة من المشروع على أن تكون جاذبة للشباب لتعزيز مشاركتهم وتوجيه طاقتهم إلى مواجهة التحديات والذي بدوره ينمى المهارات الحياتية والعملية للشباب ويطور من إمكانياتهم كقادة مجتمعين ويمكّنهم من المشاركة في التنمية المستدامة على النطاق المحلي، ويستضيف جميع الأنشطة والجلسات واللقاءات الخاصة بجميع الفئات المستهدفة طول فترة المشروع وما بعدها.

وفي مرحلتها الحالية تهدف المبادرة إلى التمكين الاجتماعي والاقتصادي للشباب والسيدات في منطقة جنوب القاهرة عن طريق عدة تدخلات تنموية متكاملة صُممت بناءً على بحث وفهم وتحليل احتياجات أهالي المنطقة، وتعمل على تحقيق ثلاث نتائج رئيسية؛ زيادة مشاركة الشباب في تنمية مجتمعهم المحلى من خلال أنشطة ومبادرات في المناطق المستهدفة، تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي الخاص بالمرأة المعيلة من الفئات المهمشة، زيادة قدرة الشباب في الحصول على فرص عمل مناسبة بتنمية المهارات الريادية ومهارات البحث عن العمل.

ونستهدف من خلال مكون التمكين الاجتماعي والاقتصادي تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للسيدات المعيلات ممن هم أقل حظًا داخل منطقة جنوب القاهرة وتقوية الروابط الأسرية في 6 مناطق هي (حدائق حلوان-15 مايو-حلوان-كوستيكا- طرة البلد -المعصرة) عن طريق إلحاق المرأة المعيلة ببرنامج دعم نفسي اجتماعي يقدم خلال جلسات رفع وعي ودعم جماعي يليه منحهن مشروعات متناهية الصغر تعمل بها السيدة جنبًا إلى جنب مع بقية أفراد الأسرة.

أخيرًا نؤكد على فخرنا بالتعاون المثمر مع شريكنا الفريد “اتحاد بنوك مصر” ونؤكد أن الشمول والتنوع في الإنجازات التي تحققها صناع الحياة في مختلف المجالات يجعلها مقصد ومحل ثقة ملايين المستفيدين بمختلف احتياجاتهم ويجعلنا حريصين -دومًا- على استكمال مسيرتنا، بل توسيع دايرة أعمالنا لخدمة شريحة أكبر وتنمية مجتمعنا والمشاركة في رفعة اسم وطننا العزيز.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*