كيف تحولت حياة “حسب النبي” إلى الأفضل بعد تدخلات حياة كريمة؟

حسب النبي

تحت سقفٍ من البوص والقش تعيش أسرة حسب النبي التي تتكون من زوجة و3 أبناء، أكبرهم طفلة تبلغ من العمر عشر سنوات حٌرمت من التعليم بسبب مرضها؛ إذ قامت بتركيب صمامِ بالقلب.

داخل بيتٍ أرضيته من الطين ويسيطر على جدرانه القلق والخوف تعيش الأسرة حياة مليئة بالمخاطر.

منزل استقرت بتربته الثعابين والعقارب،بينما يجلس رب الأسرة بوسط البيت على “دكةٍ خشبية”، عاجزًا عن طردهم ومواجهة الفقر؛ بسبب مرض أفقده القدرة على الحركة.

الزوجة تتحمل أعباءً كثيرة؛ بداية من تنظيم حياة الجميع بالمنزل ورعاية زوجها القعيد الذي تحمله لقضاء حاجته أو للاستحمام.

950 جنيهًا -معاش التأمينات الاجتماعية ومصدر رزق الأسرة الوحيد- على الزوجة أن تنظم إنفاق هذا المبلغ القليل على أسرتها؛ فتوفر الدواء قبل حاجات البيت الأساسية من مأكل شراب وملبس.

مؤسسة صناع الحياة مصر درست حالة هذه الأسرة ضمن الحالات المقرر مساعدتها بالمبادرة الرئاسية حياة كريمة في محافظة قنا، وتأكدنا من استحقاقها الدعم.

عملنا على تحسين حال الأسرة؛ فوفرنا كرسي متحرك للأب، وتم رفع كفاءة المنزل وتركيب سقف.

كيف تحسنت حياة أسرة حسب النبي بعد التدخلات؟

أصبح حسب النبي يذهب لقضاء حاجته بسهولة وبمساعدة بسيطة من الزوجة.

يستطيع الخروج إلى الشارع بمفرده؛ الأمر الذي ساهم في تحسن حالته النفسية.

طهرنا المنزل بعد تنظيفه من الثعابين والعقارب فأصبح المنزل يصلح للحياة الآدمية تحت سقف آمن.

“فعلاً خففتوا علينا وخليتوا حياتنا أحسن”.. زوجة حسب النبي مثنية على تدخل حياة كريمة  وتحول حياتهم للأفضل.

تعمل صناع الحياة في المبادرة الرئاسية حياة كريمة في 10 قرى بمحافظتي سوهاج وقنا على عدد من المحاور وهم:

–  توفير سكن كريم للأسر المستحقة.
–  رفع كفاءة المنشآت العامة بالقرية.
–  التمكين الاقتصادي

لمعرفة المزيد عن المبادرة الرئاسية حياة كريمة اضغط هنا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*