بطل الحكاية “الطبيب الشهم”.. أنقذ أم وجنينها من الإصابة بفيروس كورونا “دكتور سيد نادي”

بطل الحكاية

بطل حكايتنا هذه المرة من صعيد مصر (المنيا) لقبوه بـ #الطبيب_الشهم؛ إذ ساهم في إنقاذ روحين بفعل بطولي؛ خوفًا على زميلته الطبيبة نجلاء الفولي”التي تنتظر مولودها الأول”، تطوع الطبيب البطل سيد نادي لإنقاذ مريض مصاب بكورونا كاد قلبه أن يتوقف، وطلب من زميلته المغادرة.

بدأ الطبيب محاولات إنقاذ المريض السبعيني، للأسف لم تنجح، وبعد أيام مرض دكتور سيد واكتشف إصابته بفيروس كورونا، وبعد أسبوعين من مقاومة المرض في مستشفى العزل، وافته المنية.

“رحمة الله عليك يا دكتور سيد؛ رحمة واسعة… أنقذ زوجتي من إصابة أكيدة في محاولة إنعاش قلب مريض… أنا مدين لك بحياة زوجتي وابنتي”.. زوج الطبيبة نجلاء الفولي.

بطولة نادي لا يُمكن أن تُختزل في هذا الموقف البطولي، فشهادة أقاربه وأهالي قريته توثق حرصه على خدمة المرضى في أوقات إجازته الأسبوعية بالمجان، ما جعله مصدر للفخر لكل من حوله.

دكتور سيد نادي بطل الحكاية
دكتور سيد نادي بطل الحكاية

كانت نقابة الأطباء في المنيا قد أصدرت بيانًا نعت خلال نصه “الطبيب البطل سيد نادي” كامل أخصائي الحميات، والذى وافته المنية إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، في أثناء تأدية واجبه بمستشفى حميات سمالوط.

اقرأ أيضًا: بطل الحكاية.. رشا الفقي ممرضة متطوعة جعلت غرف عزل الأطفال “جنة” كلها لعب وبلالين

عن حملة بطل الحكاية .. بدعم مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية:

بدعم مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، أطلقت صناع الحياة مصر حملة لدعم الأطباء وتقديم الشكر لهم تحت اسم “بطل الحكاية”.

فالقطاع الطبي وكل من يعملون به، هم الضلع الرئيسي وخط الدفاع الأول في مواجهة فيروس كورونا،يحملون على عاتقهم مسؤولية كبيرة لعلاج المصابين وإنقاذ أرواح ملايين البشر وتقليل انتشار العدوى.

خلال رحلة عملهم -يوميًا- يتعرضون لمخاطر كبيرة؛ انطلاقًا من دورنا في نشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية، نقدم لهم التحية على ما يبذلون من جهد وتضحية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*