الهمة يا شباب.. دكتور محمد سلامة وإنجازات فارقة في مجال البحث العلمي (جامعة المنصورة)

محمد سلامة

إنجازات عديدة حققها الباحث المصري دكتور محمد سلامة -مدير مركز البحوث الطبية التجريبية لدى جامعة المنصورة- خلال مسيرته أو كان ركنًا أساسيًا في تحقيقها.

خلال يوليو الماضي أعلنت جامعة المنصورة عن إنجازٍ جديدٍ لعدد من الباحثين لدى الجامعة بقيادة د. محمد سلامة.

حقق فريق بحثي مشترك بين جامعة المنصورة وجامعة لوبك بألمانيا انجازًا علميًا بتسجيل”الجين المصرى الفريد”، “بمشروع الخريطة الجينية المصرية الجينوم المصري”.

الدراسة هي الأولى من نوعها -بشأن التركيب الجينى للمصريين- وتعتمد على تحليل عينات من الحمض النووي لـ 110 أفراد من أصول مصرية بتقنيات متطورة.

بفحص البيانات ومقارنتها بنظائرها الأفريقية والأوروبية، أثبت الباحثون أن المصريين يتمتعون بـ “الجين المصري الفريد”.

أصبحت دراسة الخريطة الجينية أداة طبية هامة لفهم طبيعة الطفرات وارتباطها بالصحة العامة للمجموعات السكانية المختلفة حول العالم.

باحثو جامعة المنصورة تمكنوا من وضع اسم الجامعة في مجلة “نيتشر” العلمية أكثر من مرة بأكثر من مجال  علمي.

محمد سلامة ومواجهة الشلل الرعاش

أعلنت جامعة المنصورة -من قبل- أن عددًا من العلماء المصريين بينهم دكتور محمد سلامة وآخرين وعلماء ألمان طوروا كشفًا جديدًا.

يشير الكشف إلى زيادة فرص الإصابة بالشلل الرعاش بين المرضى المصريين، وبالتالي يمكنا من مواجهته.

نجح العلماء في استخدام تقنيات الجيل الجديد من التحليل الجيني في عزل جين يعتقد أنه يزيد من فرصة الإصابة بالمرض حال التعرض للمبيدات الحشرية.

الجين المشار إليه هو المسؤول عن تخلص الجسم من هذه المواد السامة.

أوضح الدكتور محمد سلامة -خلال تصريحات صحفية- أن مركز البحوث الطبية التجريبية لدى جامعة المنصورة، نجح فى عمل اختبار دم للكشف المبكر عن الإصابة بمرض الشلل الرعاش.

وأضاف أن الكشف يكون من خلال إجراء تحليل دم وقياس نسبة الأجسام المضادة للبروتينات العصبية؛ لتحديد إصابة الشخص أو سلامته.

الأمر يدعو للفخر وبخاصة أنه أول يعد هذا أول اختبار عالمي للكشف عن الإصابة المبكرة بمرض الشلل الرعاش “باركنسون”.

الشلل الرعاش.. مرض يصاب به 300 شخص من كل 1000

بدأ دكتور سلامة رحلته البحثية في موضوع “اضطرابات الحركة” حين حصل على منحة دراسية في ألمانيا.

ركز بحثه على المشاكل الدماغية الكامنة في مرض باركنسون.

في سنٍ صغير لكن إنجازاتهم صنعت فارقًا.. الهمة يا شباب (صور)

لدى عودته مصر حصل على منحة كبيرة للعمل بهدف تطوير نموذج لدراسة التفاعل بين البيئة والجينات في تطور مرض “باركنسون”.

أنشأ أول وحدة طب الأعصاب التجريبية في مصر، وجعل الطلاب يساهموا في العديد من الأبحاث، ونشر نتائجها في المجلات الدولية.

حصل بحثه بشأن الاستراتيجيات التي تحمي الخلايا العصبية من الموت في مرض باركنسون على العديد من الجوائز:

جائزة أفضل عرض في طب الأعصاب في المؤتمر الدولي لطلاب للعلوم الطبية (ISCOMS) لعام 2012.

مؤتمر الطلاب الدولي للعلوم الطبية (الحيوية) هو مؤتمر طلابي سنوي يعقد بشأن العلوم الطبية الحيوية. لتعريف طلاب الطب بالبحث وعناصره المتعددة.

أفضل الأبحاث في مصر لعام 2013، وجائزة المنشورات الدولية لمؤسسة الخير للعام نفسه.

بينما حققت النتائج الأولية للاختبار نجاحًا كبيرًا ونُشرت فى عدة دوريات طبية عالمية منها: Forontiers in neurology & Plos One.

تلقت جامعة المنصورة عروضًا من مراكز بحثية عالمية فى ألمانيا وايطاليا للتعاون وإرسال عينات لإجراء الاختبارات لتحليلها داخل جامعة المنصورة.

المصادر: (1)، (2)، (3)،(4)، (5)، (6)

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*