السفير البريطاني يكرم 40 من الحاصلين على جائزة دوق إدنبرة في محافظة المنيا

السفير البريطاني

بحضور السفير البريطاني لدى مصر السير جيفري آدامز، ونائب محافظ المنيا د. محمد محمود أبو زيد، كرمنا 40 شابًا وفتاة من الحاصلين على جائزة دوق إدنبرة (المستوى البرونزي) في محافظة المنيا يوم الثلاثاء 25 فبراير.

شارك في الحفل المهندس عمرو حسيب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، دكتور محمد يحيى المؤسس والأمين العام، و دكتور أحمد سعدة الرئيس التنفيذي للمؤسسة و المهندس مهاب علي ليدر بالجائزة.

بدأ الحفلة بمقدمة ألقتها ساندي أسامة -أصغر مشتركة بالجائزة- وأعطت الكلمة للمهندس مهاب علي، وبدوره قدم الشكر للواء أسامة القاضي محافظ المنيا على رعايته للحفل “نفخر بمحافظة المنيا العريقة ونفخر برموزها العظام، بين بينهم طه حسين وعمار الشريعي وهدى شعراوي وآخرون…”.

السفير البريطاني

وأشار مهاب إلى دور المتطوعين في تقديم نموذج إيجابي لتجديد وتطوير المجتمع قائلاً “المتطوع هو أهم ميزة داخل صناع الحياة قاموا بمحو أمية 20 ألف أمي، نفذوا مايقرب من 200 قافلة طبية و100 مشروع بصعيد مصر”.

السفير البريطاني جيفري آدامز تقدم بالشكر للحكومة المصرية لاستضافتها الجائزة وفعاليات يوم التكريم، وللشباب على الإنجاز الرائع الذي حققوه بالجائزة”.

خلال كلمته أعطى السفيرة لمحة عن الجائزة وارتباطها بالعائلة المالكة: “دوق أدنبرة هو بالفعل شخص حقيقي وهو زوج رئيستي في العمل، لأنه زوج ملكة بريطانيا، ومن واجبي أن أكون موجودًا بالفعالية”.

السفير البريطاني

وقال “أفخر بوجود جائزة دوق إدنبرة في مصر بشكل عام والمنيا بشكل خاص”.

رحب الدكتور محمد أبو زيد نائب المحافظ بالسفير البريطاني وبالحضور كلمته “نفخر أننا في وسط هذا الشباب المتميز من شباب المنيا، أرى لمحات الغد المشرق وبريق الأمل ومستقبل وطن أفضل”.

وأكد أبو زيد على دور الشباب في تقدم وإزدهار الوطن قائلاً  “نبني وطنا يعبر بنا نحو مستقبل أفضل.. تحيا مصر قوية بسواعد شبابها”.

السفير البريطاني

بينما توجه دكتور محمد يحيي مؤسس صناع الحياة بالشكر لمحافظ المنيا على استضافته وللسفير البريطاني لتحمله عناء السفر “قلوبنا تخفق بعقد هذا الاحتفال في المنيا الجميلة ذات التاريخ العريق، ونقول ان المنيا الأرض الخصبة أنجبت والآن نحصد هذه النتائج المفرحة، مشيرا إلى أن المنيا ستكون حجر الأساس لانتشار الجائزة في 21 محافظة مصرية”.

وأضاف “يحيى” أنه قرر تبني الجائزة في مصر، لتكون مكافأة صناع الحياة الثمينة لمتطوعيها، وتحقق لهم التوازن.

وأكد يحيي على دور الجائزة في تمكين الإنسان من تحقيق أحلامه، حيث أنه خلال 6 أشهر يتبع خطوات تجعله متميزا في كل اختياراته الحياتية والعملية.

السفير البريطاني

رحب دكتور أحمد سعدة بحاملي الشهادة البرونزية قائلاً “مرحباً بالأبطال”  مضيفًا “اليوم ختام لرحلة استطعنا أن نثبت خلالها أن كل شاب مصري قادر على الاشتراك بالجائزة وتحقيق فرصة مثل أي شاب على مستوي العالم”.

السفير البريطاني

آية علاء (20 عاما) إحدي الحاصلات على الشهادة البرونزية “أهم ما يميز الجائزة أنها ليست تنافسية مع شخص آخر، أنت بتتنافس نفسك”، وأضافت أن الجائزة هي سبب دخولها عالم العمل التطوعي لأول مرة.

انتهي الحفل بتسليم الشهادات للمشاركين بالجائزة وتكريم نائب المحافظ على استضافته ودعمه للجائزة، والتقاط الصور التذكارية.

 

السفير البريطاني

عن الجـائزة:

جائزة دوق إدنبرة هي الرئدة للشباب في اكثر من 140 دولة.
يستطيع الشباب في الفئة العمرية (14 – 24 ) عامًا المشاركة في الجائزة.

يحصل المشترك علي الجائزة بعد الانتهاء من برامجه الخاص المنقسم الي 4 أقسام:
• التطوع: تقديم خدمات تطوعية للأفراد أو المجتمع.
• الرياضة: التطور في مجال رياضي أو أنشطة بدنية.
• المهارات: تطوير مهارات اجتماعية وتطبيقية.
• الرحلة الاستكشافية: التخطيط والتدريب لرحلة استكشافية .

 

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*