الفقر كالسرطان.. كيف نحاربه؟


الفقر مرض خبيث يتغذى على أحلام البشر.. ينتشر في المجتمع  غير مكتفي بعرقلة تقدمه، بل يدمره.

عام 2030 يشكل تاريخًا قد يكون فاصلًا في مواجهة الفقر عالميًا؛ إذ أعلنت منظمة الأمم المتحدة أن أهداف التنمية المستدامة تمثل التزاماً حتميًا وجريئًا؛ لإنهاء المسيرة التي بدأها العالم مع مطلع الألفية الثالثة لإنهاء الفقر بجميع أشكاله وأبعاده بحلول عام 2030. 

التاريخ نفسه يمثل أهمية كبيرة بمصر؛ أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء –في بيانٍ له- أن الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة تستهدف تخفيض نسبة الفقر بجميع أبعاده إلى النصف بين الرجال والنساء والأطفال بحلول عام 2020، والقضاء على الفقر نهائياً بحلول عام 2030.

هؤلاء من يعانون الفقر، لم تعد لديهم أحلام سوى تلبية حاجتهم الإساسية؛ يتمنون لو ضمنوا قوت اليوم مع كل صباح، مياه نظيفة، صحة، صرف صحي.

“معدلات الفقر وصلت خلال عام 2015 لـ 27.8 % أي ما يقرب من 25 مليون مصري تحت خط الفقر”..  حسب تقرير المركزي للتعبئة والإحصاء عن “الدخل والإنفاق في الأسرة المصرية” – يوليو 2016.

إيمانًا منا بأهمية دور مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات التنموية بمواجهة الفق، نعمل في مؤسسة صناع الحياة على مواجهة الفقر سواء بتوفير الاحتياجات الأساسية أو عن طريق تقديم مشروعات كثيرة تخدم المجتمع وتوفر لأفراده مصدر دخل دائم بينهم:

برنامج الاحتياجات الأساسية والذي نقدم من خلاله حزمة من المساعدات الإنسانية؛ لمساعدة الأسر شديدة الفقر على سد العجز من نقص الاحتياجات الأساسية من المواد الغذائية (شنط غذائية، لحوم أضاحي) والاحتياجات غير الغذائية أيضًا (مسكن آمن، صرف صحي، مياه نظيفة، كهرباء، ترميم وتجديد الأسقف).

المواد الغذائية: على سبيل المثال قمنا بـتوزيع أكثر ما يقرب من 12 ألف كيلو من لحوم الأضاحي على 5000 أسرة، و900 شنطة رمضان على 450 أسرة، و900 كيلو من كحك العيد على 450 أسرة.

أما الاحتياجات غير الغذائية، فقمنا ببناء 317 سقفًا وتسليم 4200 بطانية و3500 جاكت.

استفاد من هذا البرنامج أكثر من 9 آلاف أسرة أي ما يقرب من 30 ألف شخص، خلال عام 2018.

لدينا أيضًا مشروع “مركب واحد”، وهو واحد من أهم مشروعاتنا؛ وضعنا حجر أساسه منذ عام 2011 وأخذ مسميات مختلفة، استفاد من هذا المشروع -حتى الآن- 1350 شخصًا بواقع 437 أسرة، خلال عام 2018، بينما نسعى إلى وصول عدد الأسر المستفيدة إلى 800 أسرة خلال العام الحالي 2019.

نعمل من خلاله على خفض معدلات الفقر في مصر من خلال نهج شامل يتبنى منهجية التخرج “Graduation Approach”؛ والتي نسعى من خلالها لمساعدة الأسر شديدة الفقر على تحقيق الاستقلال الاقتصادي عن طريق توفير مصدر دخل مستدام؛ لمساعدة الأسر على الخروج من تحت خط الفقر.

حددنا 8 مشروعات بعينها تُنفذ للمستحقين: (التروسيكل – تربية الأبقار – تربية الأغنام – بيع الأعلاف – بيع الخضار والفاكهة – مشروع المنظفات – الخياطة – رياشة الفراخ ).

خلال العام الماضي نفذنا 437 مشروعًا متنوعًا (342 تروسيكلًا – 95 مشروعًا متنوعًا).

ولأن نجاح هذه المشروعات لا ينفصل عن تمتع المستفيد بصحة جيدة، تعاقدنا مع إحدى شركات الخدمات الصحية وأصدرنا 500 بطاقة تأمين صحي للمستفيدين من المشروع -ضمن المرحلة الأولى- تضمن لهم الاستفادة بالرعاية الصحية اللازمة في أفضل المراكز والمستشفيات، وتوفير العلاج اللازم، وإجراء العمليات أيضًا.

مبادرة حياة كريمة؛أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي بتكلفة 2 مليار جنيه؛ لدعم المواطنين في المجتمعات الفقيرة في الريف والمناطق العشوائية في الحضر، عن طريق مجموعة من الأنشطة الخدمية والتنموية التى من شأنها ضمان “حياة كريمة” لهم.

خلال المرحلة الأولى من المبادرة، نواجه الفقر على أرض 277 قرية مصرية.

سعت مؤسسة صناع الحياة مصر لأن تكون جزءًا من هذه المبادرة؛ خلال يوم 26 فبراير 2019، وقعنا بروتوكول تعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي؛ تلتزم من خلاله صناع الحياة.

المبادرة تشمل إصلاح وورفع كفاءة المنزل، تدخلات في قطاع الخدمات الصحية، قوافل طبية، عمليات جراحية، توفير أدوية… سلات غذائية، تنمية الطفولة، وإنشاء الحضانات، مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر…”.

بالتوازي، أطلقت صناع الحياة حملة “من أجل بيت آدمي.. كمل بيوتهم” لتفعيل المبادرة في 11 قرية بـ 4 محافظات: قنا، سوهاج، القليوبية، شمال سيناء.

صناع الحياة

في العالم هناك 783 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر الدولي، و11٪ منهم يعيشون في فقر مدقع؛ حسب تقرير منظمة الأمم المتحدة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*