هن المكافحات.. قصص نجاح 3 سيدات من مشروع رزق حلال

لا تتعطل عزيمتهن، قادرات على مواجهة الصعاب مهما كانت، بل تسعين أيضًا من أجل توفير حياة أفضل لهن ولأبنائهن.. هن الجميلات.. هن المكافحات.

حسب تقرير لـ منظمة الأمم المتحدة فالنساء -حول العالم- تتقاضى أجورًا أقل بنسبة 23% من الرجال، إضافة إلى أن فرص حصولهن على المعاشات التقاعدية أو إعانات البطالة أقل.

نسرد لكم 3 قصص لسيدات مكافحات رفضن أن تصبحن عبئًا على مجتمعهن أو أسرتهن؛ فسعين نحو حياة أفضل عن طريق العمل، بل قد تمثلن خطوة وحجر بناء صغير في سبيل التنمية.

حكايتنا الأولى لسيدة أرملة من سمسطا في بني سويف، لديها 3 أبناء في مراحل تعليمية مختلفة، ضيق ذات اليد دفعها للاقتراض من الناس، فتراكمت عليها الديون وسعت نحو إقامة مشروع يدر لها دخلًا ثابتًا، بعد أن درسنا حالتها الاجتماعية والاقتصادية، وجدنا أن إنشاء منفذ لبيع الأدوات المكتبية -أحد مشروعات رزق حلال- هو المشروع الأنسب لتوفير دخلًا ثابتًا.

عن طريق هذا المشروع سددت ديونها، بل وادخرت مبلغًا بسيطًا شاركت به في “جمعية” لتطوير المشروع، ولم تعد بحاجة لـ “السلف”.

ساهم في تحسين حياة أسرة وتوفير مصدر دخل ثابت لهم بحملة رزق حلال 4
اتبـــــــــــــــــــــرع

القصة الثانية لسيدة اسمها “أسماء” من محافظة الفيوم، لم تستسلم أمام مرض زوجها وفقدانه، بعد رحيله تولت مسؤولية رعاية 5 أبناء اعتادوا على مستوى حياة بعينه.

مرض زوجها أثر على حياتهم فاضطروا إلى “السلف” أملًا في شفائه وعودته للعمل ومن ثم يستطيع سداد ديونه، لكن الزوج توفى فتراكمت عليها الديون، ولم تجد حلًا سوى العودة لمسقط رأسها لتحظى بدعم أسرتها في توفير منزل وحياة كريمة لأطفالها.

دعمها أهل بلدتها ووفرت لها بيتًا، لكنها لم تستطع توفير دخلٍ ثابت، بعد أن درسنا حالة السيدة أسماء جيدًا، وفرنا لها مشروعًا يضمن لها ولأبنائها دخلًا ثابتًا أحد مشروعات “رزق حلال.. مركب واحدة فوق خط الفقر”.

وفرنا لها مشروع “محل بيع منظفات” ونظمنا يومًا لافتتاحه كوسيلة للترويج، لكن طموح السيدة “أسماء” كان أكبر من الاكتفاء بإدارة المشروع الصغير.


بدأت العمل على تطويره وبيع منتجات أخرى مثل الأعلاف، وبدأت أيضًا في التجهيز لمشروع آخر متمثلًا في “الخياطة”، واشترت والدة الخمسة أطفال ماكينة خياطة كخطوة أولى في مشروعها المقبل؛ لتحسين دخلها.

أكثر من 2.7 مليار امرأة يمنعها القانون من الحصول على فرص العمل نفسها التي يتمتع بها الرجال.

القصة الثالثة كانت من الصعيد وتحديدًا من محافظة قنا، أرملة لديها أربعة أطفال معاشها الشهري لا يتجاوز 600 جنيه، وبالطبع لا يكفي احتياجات أسرتها الصغيرة.

كانت السيدة بحاجة إلى مصدر دخل ثابت بجانب هذا المعاش، وكان لديها أفكار جيدة قابلة للتنفيذ، شاركنا  معها في اختيار الفكرة الأنسب ووفرنا لها ماكينتي خياطة وسرفلة، ليصبح لديها مشروعًا يدر دخلًا شهريًا ثابتًا لأسرتها؛ إذ تستخدمهما في صناعة “ملاءات وملابس” تضمن لها ولأسرتها دخلًا ثابتًا.


التنمية في كل المجتمعات لن تتحق إلا بدمج المرأة الكامل في كافة مجالات العمل.

للمزيد عن مشروع رزق حلال اضغط هنا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*