آكل الأسقف الخشب.. كيف تغلبنا على “النمل الأبيض” في أسوان؟

الصاج والنمل الأبيض

يخدعك صغر حجمه الذي لا يتجاوز عقلة الأصبع؛ فتظن أنه كائن ضعيف غير قادر على فعل أي شيء؛ لكنه واحد من أقوى الكائنات على الأرض ومواجهة أسرابه والخطر الناجم عنها تحتاج لبذل مجهودٍ كبيرٍ.

نتحدث عن دابة الأرض “النمل” بشكل عامٍ، وهنا نتحدث بشكل خاص عن تحدٍ واجه مؤسسة صناع الحياة مصر خلال رحلة عمل متطوعيها على بناء الأسقف الخشبية في أسوان؛ متمثلًا في مواجهة آكلي الأسقف الخشبية “مستعمرات النمل الأبيض” في كيما بمحافظة أسوان.

سريعًا تنتشر هذه الأسراب من النمل الأبيض مكونة مستعمراتها داخل الجدار أو في الأسقف الخشبية للمنزل، وحسب وزارة الصحة؛ فهذا النمل يتغذى على مادة “السليلوز” وبدورها تدخل في صناعة مقتنيات منزلية كثيرة من بينها؛ الآثاث (الخشب)، الأقمشة، الورق… إلخ.

خسائر كبيرة يتعرض لها السكان بسبب هذه الحشرة التي تلتهم كل شيء؛ بداية من الآثاث وصولًا إلى الجدران والأسقف، وقد يؤدي إلى إنهيار الأسقف وتصدع البيوت.

لكننا نبحث عن الأفضل دائمًا لصالح المستفيد؛ خلال رحلتنا لبناء أسقف بيوت الأسر المستحقة في أسوان؛ لحمايتهم من برد ومطر الشتاء، وجدنا أن بناء الأسقف الخشبية لن يكون آمنًا ولن يطول نفعه؛ فبحثنا عن حلٍ آخر كبديل لهذه الأسقف التي تتأكل وتسقط فجاءةً بفعل “الأرضة”.

وجدنا أن الأسقف الصاج “المغطاة بطبقة عازلة لمقاومة حرارة الصيف” ستكون الحل الأنسب للتغلب على النمل الأبيض.

العون قانون أوجدته الطبيعة؛ كي يحيا الإنسان حياة أفضل.. خلال واحدة من حملات مشروع “دفا”، نفذنا 3 أسقف من “الصاج” بمنطقة كيما في أسوان،  يوم 20 فبراير.

ندرس -حاليًا- أي بدائل أخرى تكون (أفضل) من الصاج المعزول، أو تحسين طرق العزل؛ لبناء أسقف لا يستطيع أن يتغذى عليها النمل الأبيض، وتحمي أهل المنزل من حرارة الشمس وبرد الشتاء.

خلال عام 2018 فقط، تضرر 3751 منزلا في عدد من قرى ومراكز أسوان من “النمل” آكل الخشب، حسب تقرير لوزارة الزراعة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*